الآثار المصرية: التمثال الملكي المكتشف حديثا ليس لرمسيس الثاني

بعد الجدل الكبير الذي أثاره التمثال الملكي المكتشف في منطقة المطرية بالقاهرة، تبين بعد فحصه أنه لا يعود للملك رمسيس الثاني.

ويعتقد العلماء أن التمثال يعود لأول ملك من السلالة الحاكمة الـ٢٦ في مصر إبسماتيك الأول.

وتم الكشف عن هذه المعلومات من قبل وزير الآثار المصري، خالد عناني، في المتحف المصري بالقاهرة، وقال عناني إن العلامات الهيروغليفية والدراسات الأولية تشير إلى أن التمثال يعود للملك إبسماتيك الأول، وهو أول ملك من بين ثلاثة للأسرة السادسة والعشرين من تاريخ مصر، وآخر أسرة مواطنة (أي من أهل البلد)، تحكم مصر قبل الغزو الفارسي العام ٥٢٥ قبل الميلاد.

وكانت البعثة الألمانية المصرية التي اكتشفت التمثال بالقرب من “بوابة رمسيس، تعتقد في البداية أن التمثال يعود للملك رمسيس الثاني الذي حكم مصر قبل أكثر من ٣ آلاف عام، ما بين ١٢١٣ و١٢٧٩ قبل الميلاد.

وأوضح العناني أنه بعد انتشال الجزء العلوي للتمثال، عثر علماء الآثار على ٤ حروف هيروغليفية تعني “صاحب الذراع أو القوي”، وهو أحد الألقاب الخمسة للملك إبسماتيك الأول من الأسرة السادسة والعشرين، بحسب ما نقلته صحيفة الأهرام المصرية.

الجدير بالذكر أن البعثة الألمانية المصرية عثرت على التمثال الضخم في حفرة مليئة بالمياه في حي المطرية بالقاهرة في وقت سابق من هذا الشهر.

ويخضع التمثال، الذي يبلغ طوله ثمانية أمتار، حاليا للترميم بالمتحف المصري حيث سيتم عرضه في المتحف المصري الكبير بالقرب من أهرامات الجيزة والذي من المقرر افتتاحه العام ٢٠١٨.

RT

شاهد أيضاً

نور القداسة يفيض في منزل شربل مخلوف ببقاعكفرا

“قريب من الله وقادر على الصلاة والتضرع”. هكذا يشعر كلّ من يزور بقاعكفرا، هذه البلدة التي …