مواجهة حامية بين اورتن وستايلز وظهور لافت لسينا ونيكي بيلا

اقيم عرض “سماك داون” فجر اليوم بتوقيت بيروت، وتخلله الكثير من الاحداث المشوقة والمتسارعة التي اضفت اجواء حماسية على اللقاءات. البداية كانت باعلان مسؤول العرض شون ماكمان والمدير العام دانيال براين الاسباب التي دفعتهما الى وضع كل من آي جاي ستايلز وراندي اورتن وجهاً لوجه لحسم هوية المنافس الاول على اللقب العالمي الذي بات اليوم في يد براي وايات. ولا شك ان هذه المباراة كانت الاهم خلال العرض، لان الاثنين كانا يرغبان فعلاً في ملاقاة وايات عل ىاللقب خلال فعاليات “راسلمانيا”، لذلك قدما اداء رائعاً وبذلا جهداً مضاعفاً امتع الجماهير، ولم تكن الامور سهلة بالنسبة الى ايّ منهما من اجل الخروج فائزاً، فتبادلا السيطرة معظم اوقات المباراة وقدّما ك ما في جعبتهما من فنون في اللعبة.

لكن اورتن استند الى خبرته الطويلة في هذا المجال، وهذا ربما ما اعطاه تفوقاً ملحوظاً جعله يحسم الامور بشكل نهائي ويفوز بالمواجهة ليكسب بطاقة التأهل الى المنافسة على اللقب بعد نحو شهر. وبعد انتهاء المباراة، وفي الكواليس، حصل تلاسن قوي بين ستايلز وماكمان لكنه انتهى دون حصول عراك بينهما.

من جهة ثانية، استضاف العرض ولاول مرة المصارع جون سينا وصديقته نيكي بيلا في مباراة مختلطة. صحيح ان المواجهة لم تكن على قدر المستوى حيث تمثل الخصم بجايمس السورث وصديقته كارميلا وكانت مباراة يمكن القول انها غير متكافئة، وانتهت دون مفاجآت تذكر. ولكن ما حصل بعدها شكل المفاجأة الكبيرة، اذ تعرض سينا وبيلا لهجوم مباغت من “ذا ميز” وزوجته ماريز، وعمد الاثنان الى التبجح بعلاقتهما واتهما الثنائي بأنهما لا يحبان بعضهما، انما يتظاهران بذلك من اجل مصالحهما.

وشهد العرض ايضاً دعوة اخرى من بطل القارات دين امبروز لبارون كوربن لمواجهته، فقد اطل امبروز لمواجهة كورت هوكنز واطاح به فوراً، واطلق التحدي لنزول كوربن الى الحلبة لمواجهته. لكن الاخير ظهر على الشاشة ورفض ذلك، فخرج امبروز للبحث عنه، لكنه تعرض كمين من كوربن الذي ضربه بعصا حديدية قبل ان يضعه تحت آلية تستخدم لرفع الاغراض الثقيلة، لينقذه بعدها الحكام والمسؤولون.

وخلال العرض ايضاً، تغلبت اليكسا بليس وميكي جايمس على بيكي لينش وناتاليا.

شاهد أيضاً

تكريم Forest Whitaker بمهرجان الحونة السينمائي

أعلن مهرجان الجونة السينمائي عن حضور النجم السينمائي العالمي فوريست  ويتيكر، حفل ختام دورته الأولى …