وقال مارتين ليتس من لجنة مناصرة ملبورن لهيئة الإذاعة الأسترالية “الهدف من وراء هذه المبادرة تعزيز المساواة بين الجنسين ومحاربة التمييز الجنسي اللاواعي من خلال تغيير بعض الأيقونات التي نراها كل يوم دون التفكير فيها”.

ولاقت هذه الخطوة ردود أفعال متباينة، إذ شكك رئيس بلدية ملبورن روبرت دويل بقيمة المبادرة قائلا “لسوء الحظ أعتقد أن العملية مكلفة ومن المرجح أن تجلب السخرية بدلا من الدعم”.

فيما دعمت وزيرة الدولة فيونا ريتشاردسون المبادرة قائلة إنها “ذات دلالة رمزية كبيرة”، مضيفة “نحن حكومة تعمل من أجل المساواة بين الجنسين”.