الدكتور جيلبير المجبر: في ذكرى الحرب اللبنانية المشؤومة لا زال شبح الحرب يحاصر عقولنا

اعتبر الدكتور جيلبير المجبر ان 13 نيسان ذكرى مشؤومة من تاريخ لبنان، حيث عاش هذا الوطن تحت رحمة حربٍ قاتلة وبشعة، دمرت كيان البلد ومقوماته، وجعلت من ناسه مجرد اعداداً يجري استخدامها كمنصات حربية ضد الشركاء والاخوة في الوطن.

وأشار الدكتور جيلبير المجبر في بيان إلى اننا وحتى يومنا هذا، ما زلنا نعيش على بقايا هذه الحرب، من خلال الممارسات اليومية التي يختبرها الشارع اللبناني، والتي تدلّ على ان شبح الحرب ما زال يُخيِّم على عقول شريحة من الناس، التي وعلى ما يبدو أنها متعطشة لشرب كأسٍ من الدماء مجدداً.

واسف الدكتور المجبر لكون وزارة المهجرين التي أُنشئت لمعالجة آثار الحرب وارتداداتها وتامين عودة آمنة لهم، أصبحت تشكل عبئاً على المهجرين أنفسهم، واستُخدمت لمصالح سياسية وانتخابية، ولم تتعاطى مع ملف المهجرين من منطلق الحرص على المصلحة الوطنية العليا، وهذا دليل إضافي على طريقة إدارة البلاد من قبل أمراء الحرب أنفسهم، ممن لبسوا بدلة العنق وجلسوا على مقاعد نيابية ووزارية، أما من سقط فذهب ضحية استزلام وتبعية ووقاحة سياسية وحروباً نفسية وهمية.

وختم بيان الدكتور جيلبير المجبر بالدعوة لأن تكون 13 نيسان ذكرى لأخذ العِبَر منها، ولكن قيامة هذا الوطن لا تستقيم دون إيجاد حل جذري لكرامة كل انسان تأذى من جراء هذه الحرب، وما زال يذرف دموع الأسى صبيحة كل يوم.

شاهد أيضاً

الدكتور جيلبير المجبر: القمة العربية كما سابقاتها بلا فائدة

اعتبر الدكتور جيلبير المجبر في بيان ان القمة العربية التي عقدت في الرياض ما هي …