المجبر: الساحة الداخلية ليست بمنأى عن الإرهاب ولضرورة اليقظة الدائمة

صدر عن الدائرة الإعلامية للدكتور جيلبير المجبر البيان التالي: لم يكن لبنان يوماً بمنأى عن تداعيات الأزمات الخارجية القريبة منها والبعيدة، وهو لطالما كان في عين العاصفة وذلك يعود بالدرجة الأولى لكون هذا البلد يستقطب على الدوام ويتجاوب مع كل الصراعات فتجد الساسة اللبنانيين منشغلين في التطورات الخارجية لا بل ويكونوا جزءً منها أكثر من اهتمامهم بالأوضاع الداخلية، لدرجة أن المشاريع الإنمائية وخلافها قد تتوقف بسبب التركيز على التخبطات المحيطة.

ان تاريخ لبنان بصراعه الدائم مع الكيان الإسرائيلي ودفاعه عن سيادته وكرامة شعبه والتواجد الفلسطيني على أرضه والذي اتخذ من لبنان منصة سياسية لإعلان الجبهات الفلسطينية كلها عوامل جعلت هذا الوطن في مهب الصراعات الدائمة، كل هذا يُضاف لاستغلال التشتت الداخلي من قبل محاور خارجية أخرى، ساهمت في إرساء نوع من اللاإستقرار عبر افتعال هواجس أمنية شكلت وعلى مدار سنوات محور حديث واهتمام الرأي العام اللبناني.

ان السفارات الأجنبية المتواجدة في لبنان، فقد لعب البعض منها ايضاً دور اعتبار أنفسهم وكأنهم أولياء علينا، فبثوا افكاراً مغلوطة في الشارع اللبناني وعمدوا لمحاولة كسب جهات داخلية لصالح كل منهم علهم يحظون بفرصة الفوز بأن يكونوا لاعبين أساسيين على الساحة السياسية الداخلية.

ان هذه العوامل وغيرها جعلت لبنان ساحة غير آمنة من هنا ضرورة التنبه واليقظة الدائمين كي ننعم بالحد الأدنى من الاستقرار المنشود.

شاهد أيضاً

الدكتور جيلبير المجبر: القمة العربية كما سابقاتها بلا فائدة

اعتبر الدكتور جيلبير المجبر في بيان ان القمة العربية التي عقدت في الرياض ما هي …