المجبر: المراوغة السياسية هي عنوان المرحلة المقبلة

صدر عن الدائرة الإعلامية للدكتور جيلبير المجبر البيان التالي: فيما بدأت فعلياً نسج التحالفات الانتخابية، بتنا نعيش فعلياً في زمن المراوغة السياسية، حيث كل طرف بات يتهيأ لهذا اليوم الإنتخابي الطويل، وتلاشت معها بالتالي كل الاهتمامات الأخرى من تسيير شؤون البلاد والالتفات لأحوال الناس، حيث اللغة المحكية اليوم هي لغة الصندوق والعدد والتحالفات ومن سيفوز ومن سيكسب هنا وهناك.

ان المشهد السياسي سيستمر في المراوغة حتى انتهاء المعركة الانتخابية، والتي تحاول الطبقة السياسية تحويلها من معركة محاكمة إلى يوم ماراتوني عبر نسجها للتحالفات المناطقية، بغية تقويض وإضعاف الأصوات المستقلة، الأمر الذي يوجب ان أن تفرض الناس معادلاتها على الأرض رغم كل هذه المحادل السياسية التي ستفعل أقصى ما بوسعها لتُعيد سيطرتها على البلد وبالتالي إنتاج انواعاً إضافية من الفساد والمحسوبيات وسرقة خزينة الدولة المهترأة والمتصدعة.

ان تمرير هذه المرحلة يجب ان يتم بأقل الخسائر الممكنة حتى نعبر بالتالي صوب مرحلة سياسية جديدة، نتمنى أن تتمكن الناس من حجز فرصتها في إيصال الأكفأ والاجدر وصاحب الأيادي البيضاء، من دون العمل على إعادة إرساء نفس العقلية التقليدية التي حكمت البلد لسنوات واعادتنا الى حيث العصور الحجرية من الاستهتار واهتراء بنانا التحتية وضياع مواردنا وفقداننا ميزة البلد الشرق الأوسطي الذي كان العرب والغرب كلهم يتغنون به.

على صعيد آخر، أشار البيان أيضا الى أن مستشفى بيروت الحكومي تحولت بفعل الإهمال الحكومي إلى مجرد مكان خالٍ من اية حياة، حيث المرضى هناك تضطر للدخول إليها عوضاً عن الموت على أبواب المستشفيات الخاصة بفضل أصحاب المستشفيات الذين باتوا يتعاملون مع الطب كوظيفة تجارية ومع المريض كزبون يكسبون من خلاله الأموال، ولو على حساب أخلاقيات هذه المهنة التي كان روادها يوماً ما يتّسمون بكل معاني العطاء والإنسانية.

ان هذا الإهمال في وضع ميزانية خاصة لمستشفى بيروت الحكومي يترافق وإضرابات مستمرة للعاملين هناك حيث حرمانهم من حقهم الطبيعي في كسب قوت عيشهم، بعيداً عن الحاجة والعوز، فبدلاً من ان تعمد الدولة لاستثمار هذا المرفق الصحي الهام والذي يتميز بمساحات واسعة جداً، تراها تتجاهله حتى انعدمت خدماته وتعرض موظفوه لمخاطر مادية وأعباء ترتبت عليهم.

ان القطاع الصحي بأسره في لبنان يحتاج لنهضة حقيقية ورسم سياسات عامة صحية بعيداً عن كل الفوضى الموجودة اليوم، كما لا بد من إيلاء موضوع الضمان الاجتماعي تحديدا العناية الخاصة حيث نسبة لا يستهان بها من اشتراكات المضمونين تذهب الى جيوب المنتفعين بدلا من استثمارها في دعم الناس صحياً، وفي هذا الإطار سنكون امام تكملة ومتابعة للموضوع انسجاما مع قناعتنا بالوقوف الدائم الى جانب الناس.

شاهد أيضاً

الدكتور جيلبير المجبر: القمة العربية كما سابقاتها بلا فائدة

اعتبر الدكتور جيلبير المجبر في بيان ان القمة العربية التي عقدت في الرياض ما هي …