المجبر تخوّف مما لم يعلن عنه من قرارات خلال قمة الرياض!

سأل الدكتور جلبير المجبر: “ماذا بعد حثيات القمة الإسلامية الأميركية في الرياض،وعن خلفية القرارات والاجتهادات التي أطلقت للعنان في هذه القمة،الذي أصبح واضحا وجليا ان الاستهداف في هذه القمة بات مركزا على إيران وسوريا وحزب الله والسعي جاهدين لإدراجهم على لائحة الإرهاب”، متسائلاً: “ما هي نوعية هذه الاتفاقات الذي وقعت بقيمة 350 مليار دولار لصفقات الأسلحة”.

وفي بيان له تخوف المجبر من ان “يكون ما لم يعلن عنه من قرارات في هذه القمة يوازيه خطورة ويوازية بذخا ومبالغ طائلة جدا”، مشيراً إلى أنه “من اين سيأتي الاستقرار والأمان والقضية الفلسطينية ملقاة على الرفوف ولم يذكرها احدا، وأيضا قضية الأسرى الفلسطينيين المضربين عن الطعام لم يأتِ على ذكرهم أحد، ولو من باب تسجيل الموقف فقط”.

ورأى المجبر أنه من “خلال هذه القمة الذي هي صفقة مدروسة بدقة ان القضية الفلسطينية فقدت مركزيتها،و كل التركيز على مؤامرات لا دخل لها بالمصالح العامة وبدل من محاربة الاٍرهاب ومواجهة الافة الفتاكه التي هي الشر الذي يهدد المنطقة كلها، الأيام المقبلة تحمل الشرق الأوسط خضة كبيرة لا تحمد عقباها مع بداية عهد أميركي يفوح منه رائحة الصفقات والغنائم”.

شاهد أيضاً

الدكتور جيلبير المجبر: تطورات المنطقة مقلقة ولعدم التباهي بضرب اي بلد مهما بلغت حجم التحديات

اعتبر الدكتور جيلبير المجبر في بيان ان الضربات العسكرية التي نُفِّذت على سوريا، هي مدعاة …