إعتبر الدكتور جيلبير المجبر أنه “على الدولة اللبنانية ان تضع نصب عينيها معاناة الشعب وتقهقره أمام هذه المهزلة الانتخابية وما تعكسها من تداعيات على الوطن والشعب الذي لا يريد أن يكون خارج الدولة، والذي يهتف أولا وأخيرا لسيادة لبنان واستقلال مؤسساته”، مشيراً إلى أن “ما يزرع الذعر في قلوب الشعب وما يقلق في هذا السياق هو ان كل فريق يكيل بمكيالين كل فريق يحاول جاهدا يائسا حتى الفناء وكل همه إنشاء قانون يحفظ مصالحه الشخصية من دون ان يأخذ بعين الاعتبار عملية صحة التمثيل”.
وفي بيان له رأى المجبر ان “قانون الانتخاب وضع لينتخب الشعب ممثليه وليس بالعكس ابدا وعلى القوى السياسية عاجلا لا آجلا ان تسعى جاهدة للاتفاق على قانون انتخابي جديد إذ لا يجوز ابدا من جراء كيدية هذه الفرقة الحاكمة والمهيمنة ان تعطل الدستور وتعطل القوانين وتشل المؤسسات”، لافتاً إلى أنه “من المؤسف والمبكي والمهين ان تهمل الدولة اللبنانية قانون الانتخاب الذي هو أساس الحياة السياسية،ورونقها ومن المؤسف والمخزي جدا ان تظهر الدولة هذا الوجه السلبي للبنان بعدم القدرة على أخذ القرار”.