المجبر: لاجتماع الحكومة في كل قضاء لمواكبة قضايا الناس

صدر عن دائرة الإعلام والعلاقات العامة للدكتور جيلبير المجبّر البيان التالي: تراجعت الحكومة اللبنانية عن خطتها الرامية الى انعقاد جلسات لها في كل المحافظات اللبنانية لتكون جلسات منتجة على مستوى الاقضية، فهي ومنذ تشكلها ما كانت يوماً على قدر الآمال المعقودة عليها، فبالرغم من وقوف الرأي العام اللبناني بأسره مع عودة آمنة لرئيس الحكومة سعد الحريري لكن الأخير لم يُبادل الناس بأي إيجابية، فكانت الجلسات الحكومية التي تلت بيان سحب الاستقالة خالية من أي نتاج وطني يلامس حاجيات الناس.

ان الحكومات اللبنانية المتعاقبة فشلت في إثبات وقوفها الى جانب الناس وحقهم في كسب لقمة عيشهم بعيداً عن الحاجة والعوز، فلا مشاريع انمائية نُفِّذت ولا خدمات قُدِّمت، بل مزيداً من الانقسامات ومبدأ تقاسم الجبنة وسرقة تعب الناس عبر سرقة المالية العامة.

ان مبدأ الاستنسابية في التعاطي مع مطالب الناس المحقة، لا بد وأن تجد طريقها نحو النهاية، من خلال إنتاج نظام سياسي متطور، عبر المحاسبة الحقيقية في صناديق الاقتراع، لان لبنان بحاجة لأن ينهض وشعبه من جديد بعد سنوات من الاهمال.

على صعيد آخر، استطاعت عناصر قوى الأمن الداخلي وعلى مدار  الأسابيع الماضية من الكشف على عدد لا يستهان به من عصابات تجارة المخدرات في أنحاء مختلفة من البلاد، وهو إنجاز يضاف إلى جهود مؤسسة قوى الأمن الداخلي التي لطالما وقفت سدًّا منيعاً في وجه المفسدين وقُطّاع الطُرق ومن تُروِّج لهم أنفسهم العبث بالأمن او أذية المجتمع عبر انتشار آفة المخدرات وغيرها بين صفوف الناس لا سيما منهم شريحة الشباب.

ان مؤسسة قوى الأمن الداخلي أثبتت وقوفها الثابت إلى جانب إرساء قواعد الاستقرار المجتمعية وهي التي تنتشر بين صفوف الناس منعاً لحدوث اي اختلال قد يصيب بناء المجتمع، من هنا نُقدِّر هذه الجهود الجبارة التي تتشارك في التضحيات مع بقية المؤسسات الأمنية من جيش وأمن عام وامن دولة وخلافها.

ان الوقوف الى جانب الحق هو فعل ايمان حقيقي من جانب مؤسسة الدكتور جيلبير المجبر الإجتماعية التي لطالما كانت في خندق المؤسسات الأمنية الشرعية وهي اليوم تجدد هذا الانحياز وبشكل علني قاطع لا غبار عليه، لأننا لن نكون يوماً إلا في صف الدولة رغم كل تعثراتها.

شاهد أيضاً

جنبلاط ينظر بريبة الى الحريرية السياسية: هل يقترب من حزب الله؟!

تعدّ زيارة رئيس الحكومة سعد الحريري التي قام بها الى اقليم الخروب وما حملتها من …