جيلبير المجبّر وصف المراوحة بالحديث عن قانون الانتخابات اللبناني بالمكرر ولا جدوى منه

أعلن الدكتور جيلبير المجبر في بيان له، ان ما يجري اليوم وفي هذه الساعة الحرجة في تاريخ لبنان، من مهاترات ومجازفات ومن محاولات ومشاكسات بما يتعلق بالقانون الانتخابي ما هو إلا مضيعة للوقت، وما هو إلا تبنيج للشارع اللبناني، الذي ينتظر الوعود المزيفة والاقاويل الرنانة الذي دأب المواطن على سماعها، بأن كافة الطاقم السياسي يسعى جاهدا لنص قانون انتخاب يشمل صحة التمثيل وعدالة التوزيع، ويشمل ايضا نهضة نوعية حقيقية لهذا البلد. وأضاف المجبر واصفا الكلام “المجدد والممدد له” في ما خص قانون الانتخابات وصيغه المتعددة في البحث الحثيث عن قانون انه بات مكررا ولا جدوى منه.

واضاف، اذا يجب انعاش ذاكرة القوى السياسية القابضة على عجلة الدوله، ان مع كل يوم يمضي ومع كل عمل لمضيعة الوقت، فهناك آمال تتبدد، وطموحات تنسف أمانة العهد الجديد، وتابع بأن اخر الصيغ التقسيمية المطروحة للنقاش هو ما تقدم به وزير الخارجية جبران باسيل والذي حظي بدوره باعتراض ورفض معظم الاحزاب والاطياف السياسية، ولكنه ما زال يعاند ويقاوم من أجل بقاء هذا القانون الخاص به. وختم المجبر مشددا على أن قانون الانتخاب دخل مرحلة الموت السريري والذي بدوره سوف يأخذ البلد معه إلى شلل سيرخي بظلاله على كافة القطاعات والموؤسسات، فحتى هذه اللحظة لا شيء يلوح في الافق ولا تقدم في النقاشات الدائرة، والبلد يعاني ما يعانيه من شلل وضرائب وغلاء للمعيشة. فكل شيء في لبنان يغلي ويرتفع سعره، الا المواطن اللبناني وحده الرخيص ولا قيمة له في هذا الوطن.

شاهد أيضاً

الدكتور جيلبير المجبر: القمة العربية كما سابقاتها بلا فائدة

اعتبر الدكتور جيلبير المجبر في بيان ان القمة العربية التي عقدت في الرياض ما هي …