د. جيلبير المجبر : إعلان عزوفنا عن الترشح لا يعني الابتعاد عن دعم “الاوادم”

صدر عن دائرة الإعلام والعلاقات العامة البيان التالي: تابعنا اليوم ما نُشر في صحيفة “الأخبار” لجهة  أن وزارة الداخليه والبلديات قد اشترت المحبرة الواحده الخاصة بالاقتراع ب 80 ألف ليرة لبنانية بما يُعادل 53 دولاراً، مع أن سعر هذه المحبره وبنفس المواصفات لا تتعدى 7 دولارات، كما أن وزارة الداخلية تُقدِّر حاجتها لتمرير اليوم الإنتخابي ب 20 ألف علبة، ما يعني أن كلفة الحبر وحده تصل إلى نحو مليار و600 مليون ليرة (مليون و60 ألف دولار).

من هنا يهمنا التأكيد على ضرورة مراقبة مثل هذه الصفقات المشبوهة التي تذهب بمعظمها من أموال الترشيحات التي حصلت عليها وزارة الداخلية وتقوم بتصريفها بهذه الطريقة الملتوية والمشبوهة، على حساب الناس وحقهم في معرفة أماكن صرف هذه المليارات التي جُمعت، خاصة بعد اجتهاد وزارة الداخلية ورفضها إعادة تكاليف الترشيح لمن قرر الإنسحاب بعدما كان قد تقدم رسمياً بأوراقه.

فهل يتجرأ أحد من فتح هكذا ملفات على أبواب الانتخابات أم يتم وكما العادة صرف النظر من دون اي محاسبة فعلية، في حين تبقى شعارات الإصلاح والمحاسبة حبراً على ورق الأيام.

من جهة ثانية، اعتبر الدكتور جيلبير المجبر ان عزوفه عن الترشح لا يعني ترك الساحة السياسية أو حتى الابتعاد عن دعم الأشخاص الوطنيين ممن يستحقون الوقوف إلى جانبهم، لا سيما أولئك الذين يحملون هموم الوطن والمواطن ويبتعدون عن التمسك بسياسة المحاور الإقليمية.

وأضاف بيان الدكتور جيلبير المجبر أنه سيقف إلى جانب من يستحق في الانتخابات النيابية القادمة في دائرة جبيل-كسروان إيماناً منه بضرورة دعم من يستحق لتمثيل هذا القضاء الذي حُرم من الإنماء وشبع كما كل اقضية لبنان وعوداً بقيت حبراً على ورق.

وختم بيان الدكتور المجبر بالدعوة لأن تكون الناس على قدر الآمال المعقودة عليها لإيصال من يؤمن حقاً بفكرة الإنماء لانصاف الناس والاقضية اللبنانية كافة، وبالتالي التخلص من شبح الإهمال الذي رافق مسيرة لبنان منذ سنوات خلت.

شاهد أيضاً

الدكتور جيلبير المجبر: القمة العربية كما سابقاتها بلا فائدة

اعتبر الدكتور جيلبير المجبر في بيان ان القمة العربية التي عقدت في الرياض ما هي …