د. جيلبير المجبر: الساحة الداخلية عُرضة للانفجار في اي لحظة

اعتبر الدكتور جيلبير المجبر في بيان ان الساحة الداخلية قد تنفجر في اي لحظة اذا ما شعرت الأطراف السياسية بأنها أمام خطر خسارة نفوذها الذي لطالما صنعته بالقوة بعيداً عن حق الناس في اختيار زعاماتها بصورة تلقائية وحقيقية.

وأضاف البيان أن ما حصل من بعض حالات الفلتان أعادتنا بالذاكرة إلى مراحل بشعة عاشتها الساحة الداخلية حيث انتشار ثقافة الخوف والترهيب وفرض العضلات على اللبنانيين، وحيث أن الساسة لا يترددون في تغليب منطق الفلتان على لغة العقل اذا ما شعروا ان الزعامة تُسحب من بين أيديهم.

واعتبر الدكتور جيلبير المجبر في البيان أن هناك محاولات من قبل البعض  للتصرف من منطق الكيدية السياسية لفرض معادلات على الأرض سرعان ما تجد من يُهلل لها، فيما الخاسر الوحيد هو المواطن الذي يدفع أحياناً حياته ثمناً لصراعات لا ناقة له بها ولا جمل، فضلا عن تعرض صورة الوطن للاهتزاز وهي المهتزة أصلا، حيث فقدت لا بل انعدمت اي ثقة خارجية بلبنان كدولة ذات سيادة وفريدة في الشرق إلى دولة منهارة وحيث لا اعتبار ولا كرامة للانسان فيها.

خاتماً بالدعوة لتمرير المرحلة الحالية بأقل الأضرار على الوطن والمواطنين كي لا نقع في فخ ما يُنصب لنا، مما يجعلنا معها مضطرين للذهاب صوب مواجهة مفتوحة لا تحمد عقباه.

في الاطار ذاته، اعتبر المجبر أنه لطالما حذرنا من استعار الخطابات التحريضية بين الافرقاء السياسيين وانعكاسها السلبي على أرض الواقع، حتى بتنا اليوم أسرى تلك الشعارات التي تفاعل معها الشارع وأخذت منحنيات خطيرة.

وتابع البيان ان الوطن قد يشتعل في اي لحظة حيث شبح الحرب لا زال يُخيِّم على وجوه اللبنانيين وهم الذين لم ينسوا تلك الأيام العصيبة من اشتعال النيران والبارود، كما أن المباني التي مزقتها رصاصات الحرب لا زالت شاهدة على تاريخ عصيب اختبر اللبنانيين مراراته.

وأضاف البيان ان الشعارات التي كانت تُرفع عن نية خارجية لتأجيل موعد الاستحقاق النيابي تبين مع الوقائع ان الأيادي الداخلية هي التي تحاول جاهدة تأجيل هذا الاستحقاق خاصة في ظل قانون انتخابي قد يُطيح بمكانة وقدسية بعض الزعامات التقليدية التي بقيت كالسيف المُسلط على رقاب الناس لسنوات وسنوات.

خاتماً حديثه بالدعوة لعدم الرهان إلا على صوت العقل والمنطق، لان النيران متى ما اشتعلت لا يُطفأها أحد، كما وبعدم المساس بالوضع الحكومي الحالي ليس رغبة ببقاء الجسم الحكومي الحالي متماسكاً، بل تجنباً لمساوئ التضعضع الحكومي في ظرف عصيب نريده أن يمرّ باقل الأضرار .

شاهد أيضاً

الدكتور جيلبير المجبر: تطورات المنطقة مقلقة ولعدم التباهي بضرب اي بلد مهما بلغت حجم التحديات

اعتبر الدكتور جيلبير المجبر في بيان ان الضربات العسكرية التي نُفِّذت على سوريا، هي مدعاة …