د. جيلبير المجبر: السياسة في لبنان ينقصها رجالات دولة

عاش لبنان تجارب سياسية متعددة، برزت خلالها وجوهاً شكّلت علامة فارقة في العمل السياسي، حيث بقيت بصماتها خالدة في الوجدان.

في لقاء خاص مع الدكتور جيلبير المجبر والذي لطالما كان نشطاً على الساحة الداخلية اللبنانية سواءً من خلال مواقفه السياسية المتقدمة او حتى المؤسسة التي يعمل تحت مظلتها والتي تحمل اسمه، وما ساهم من خلالها في دعم صمود أبناء الوطن، حيث اعتبر المجبر ان لبنان ينقصه اليوم رجالات دولة، مؤكداً ان كلامه هذا لا يكِن عن استخفاف بأيٍّ من الوجوه السياسية الموجودة اليوم، لكن تساؤل عمن نستطيع مقارنته اليوم بفؤاد شهاب مثلاً الذي نقل لبنان من مرحلة الصراع وحكم الأحزاب وانسياق الناس وراءها إلى ضرورة وجود الدولة كمظلة وحيدة للناس، ترعى مصالحهم وتدافع عن حقهم في العيش الكريم، اما اليوم فنعيش تحت رحمة عقليات تتصرف بكيدبة مع مصالح الناس.

في الموضوع الانتخابي اعتبر الدكتور جيلبير المجبر ان العرس الديموقراطي لطالما انتظره اللبنانيين بعد تمديد استمر لمراتٍ ثلاث تحت حجج واهية من الأقطاب السياسية التي شاركت في قتل طموحات الناس ولم تجتمع سوى على ضرورة فرض ضرائب إضافية عليهم لا ضرورة فعلية لها إلا أنها تُغطي معارك الأحزاب الانتخابية عبر امتصاص دماء الناس وتركهم يقبعون تحت رحمة الفقر القاتل والمُدمِّر لكل طموح.

وفي معرض السؤال عن مدى مصداقية الأحزاب التي تطرح اليوم موضوع الإنماء من بين برامجها الانتخابية اعتبر ان ذلك ما هو إلا زوبعة في فنجان، فلطالما تسلّحت الأحزاب بهذا الخطاب الكاذب وفق تعبيره، فقط من أجل كسب الأصوات واستملاك الناس واستغلال حاجتها الفعلية لهذا الإنماء المفقود.

خاتماً حديثه بدعوة الناس لان تكون على قدر صعوبات المرحلة وتعقيداتها، داعياً الأخيرة لان تُدرك جيداً ان الأحزاب اليوم في مرحلة خوف من حساب الشعب لذا ستحاول بأي طريقة استجرار الأصوات مجدداً، فلنكن يداً واحدة من أجل الوطن ومستقبل أبنائنا.

شاهد أيضاً

الدكتور جيلبير المجبر: القمة العربية كما سابقاتها بلا فائدة

اعتبر الدكتور جيلبير المجبر في بيان ان القمة العربية التي عقدت في الرياض ما هي …