د. جيلبير المجبر: خروج الممثل زياد عيناتي وما تبعه من مواقف تطرح أسئلة كثيرة…

اعتبر الدكتور جيلبير المجبر في بيان ان ما حصل خلال الفترة الماضية من إعادة محاكمة الممثل زياد عيتاني وصولاً لخروجه من السجن، وما تبعها من توقيف المقدم سوزان الحاج، كلها أمور تثير الكثير من علامات الاستفهام حول الظروف التي أعادت المحاكمة من جديد خاصة وأن الكثير من المحاكمات المماثلة لم يجري إعادة البتّ بها.

واضاف بيان الدكتور جيلبير المجبر ان ما حصل يجب أن يشكل أداة تحفيز لدى السلطات الأمنية والقضائية للإسراع في انتهاء المحاكمات لمئات العالقين ممن ينتظرون رحمة القاضي، فإما البراءة أو المحاكمة وبالتالي تمضية فترة محاكمتهم وبعدها العودة لسياق حياتهم، يأخذون مما حصل معهم العِبر التأسيس لمستقبل سليم.

وختم بيان الدكتور المجبر انه في مثل هكذا حالات ينبغي التوقف عند كل نواحي وتفاصيل ما حصل، وعلى من هم في موقع المسؤولية أن يكونوا على قدر هذه المسؤولية، لا محاولة إبراز العضلات وكأنهم هم الملهمين والمنقذين.

على صعيد آخر أضاف المجبر، ننظر بعين الأسف للبيان الصادر عن المجلس العمومي للقضاة والذي توصل الى البدء بالإضراب العام والشامل ابتداءً من بداية الاسبوع القادم، حيث ان الوضع لا يحتمل هكذا إضرابات خاصة وأننا بحاجة لتفعيل عمل المحاكمات والإسراع في الانتهاء من عشرات لا بل مئات وآلاف الملفات الفضائية العالقة، ومعها يُظلم الكثيرون ممن ينتظرون عدالة الأرض.

ان الاضراب الذي سيبدأ الاسبوع القادم يجب العمل على منع حصوله عبر تكثيف الاجتماعات بين الجهات المسؤولة في الدولة والجسم القضائي، وحيث انه من المهم أبعاد مشاكل الناس وقضاياهم عن اي خلافات قد تنتج، فمع كامل تعاطفنا مع الجسم القضائي ومطالبتنا لان ياخذ حقوقه كاملة وأن يتم تجنيبه الوحول السياسية، إلا أن هناك الكثيرين من المساجين الذين قضوا سنوات من دون محاكمة فعلية وجدية، فحياة الناس ليست ألعوبة بأيدي احد، ولا يجوز التساهل في هذا الشأن.

اننا من هنا ندعو الجسم القضائي لان يلعب دوره المنوط به، وألا يراهن على الاطلاق إلا على وحدته وتماسكه، وأن ينظر بعين الرحمة للناس العالقة في السجون تنتظر محاكمتها، وألاّ يتهاون في الاسراع من الانتهاء من عشرات الملفات، عندها فقط يُعيد لنفسه الهيبة والوِقار.

من ناحية ثانية، اشار المجبر الى انه انطلاقاً من الرؤية المستقبلية التي أعلنت عنها مؤسسة الدكتور جيلبير المجبر الإجتماعية، بدأ الإعداد لتنفيذ خطة عمل المؤسسة للعام 2018 حيث جاري وضع اللمسات الأخيرة قبل البدء الفعلي في تنفيذ أولى مراحل الخطة، والتي ستكون على مساحة كل الوطن انسجاماً مع قناعات ورؤية رئيس المؤسسة الدكتور جيلبير المجبر.

ان خطة العمل للعام 2018 ستشمل كل فئات المجتمع وتعمل لمحاولة النهوض بالمجتمع، وإيصال أصوات الناس خاصة ونحن على أعتاب عرس ديموقراطي انتخابي من المهم أن يتم استثماره في الإطار التوعوي السليم ضمن شروط المنافسة الشريفة.

إن المؤسسة ستعمل جاهدةً للوقوف إلى جانب الناس وإبراز قضاياهم المحقة في الخبز والماء والأمن والحياة الكريمة، كما ومدّ يد العون متى استدعى الواجب ذلك، منطلقين من شعارنا الثابت أن “لا شيء اسمى من خدمة الناس” وحيث ان خدمة الناس غايتنا.

شاهد أيضاً

الدكتور جيلبير المجبر: القمة العربية كما سابقاتها بلا فائدة

اعتبر الدكتور جيلبير المجبر في بيان ان القمة العربية التي عقدت في الرياض ما هي …