د. جيلبير المجبر للمرشحين الجدد: كونوا عوناً لناسكم ولا تجعلوا الأحزاب تقذفكم نحو التهلكة

صدر عن الدائرة الإعلامية للدكتور جيلبير المجبر البيان التالي: تتوالى اعلانات الترشيحات لوجوه جديدة تريد كسب السباق للفوز بمقعد نيابي، وهذه بشارة خير نريد تعميمها كون الترشح حق يكفله القانون، لكن الاستغراب ان بعض هذه الوجوه تتخذّ من الشع

 

ارات الحزبية وبعض الأحزاب ملاذاً لها لتُعلن خوض غمار المنافسة الانتخابية من البوابة الحزبية، وكأن معيار الربح والخسارة مرتبط حصراً بإعلان الولاء والطاعة السياسية لأحزاب باتت في كل شيء تقليدية.

ان بعض هذه الوجوه الشبابية عليه أن يدرك جيداً ان الفوز مرتبطاً فقط بوحدة الشعب وتلاحمه حول ذات الرؤى والأهداف، من دون إعطاء تلك الأحزاب مزيداً من جرعات الأمل لإعادة إحيائها من جديد، ومن دون السماح لتلك الأحزاب ان تضع الشباب المتحمس في الواجهة لاستقطاب اصوات الناس عبرها، ففي النهاية أهداف الطبقة الحاكمة هي في استخدام كل الطرق لتبقى هي صاحبة السلطة والقرار وصاحبة رسم المعادلات على مستوى لبنان وعلاقاته الخارجية، وحيث أنها لم تشبع بعد من كل ما جنته من مليارات الدولارات هي من حقوق الشعب وماله وتعبه المسلوب، تلك الأموال التي كان ينبغي أن تُستخدم في إعادة توزيع عادلة للمداخيل بدلاً من سلبها عنوةً عن إرادة اللبنانيين ووضعها في حسابات شخصية لكل زعيم، فيما الناس وفي بعض الأحيان تضطر البحث عن الطعام من وسط القمامة!.

ان الشباب المتحمس لخوض غمار الانتخابات عليه ان يكون مستقلاً في خياراته وطرق تفكيره، وأن يكون عوناً للبنانيين لا بلاءً اضافياً عليهم، لان في ذلك إعادة إحياء عقول سياسية فيها من الكيدية ما يكفي لتساهم هذه المرة في تدمير كل مقومات الوطن.

شاهد أيضاً

النحس ووعود الزعماء

لا أدري كم من الناس يعتقدون بوجود النحس، إلا أنني متأكد من أن كثيرين يشعرون، …