ستّينية تحتفظ بجثة زوجها في برّاد المنزل خشية تشريحها

Barbara Wattersتداولت مواقع الإعلام والتواصل الاجتماعي مؤخرا قصة غريبة عن امرأة أميركية احتفظت بجثة زوجها لعام تقريبا في ثلاجة المنزل.

وتبعا للمعلومات المتوفرة، فإن باربرا واترز، البالغة من العمر 67 عاما والتي تقطن في ولاية ميسوري الأميركية قد تتعرض لعقوبة السجن لمدة 4 سنوات بعد أن وجهت إليها شرطة الولاية تهمة عدم التخلي عن جثة زوجها المتوفي.

وذكرت بعض مواقع الإعلام الغربية، أن الشرطة علمت بالحادثة في وقت سابق من تشرين الثاني نوفمبر الجاري، بعد تلقيها بلاغا من أحد الشهود قال فيه إن المرأة تحتفظ في ثلاجة المنزل بجثة زوجها المتوفي منذ كانون الأول ديسمبر 2018.

وقالت باربرا “إنها احتفظت بجثة زوجها كل تلك المدة خشية أن يقوم الأطباء بتشريحها وفحص دماغه من أجل دراسة حالته، كونه كان مصابا بداء لو غريغ العصبي قبل وفاته”.

وأشارت الشرطة إلى أن الخبراء عاينوا الجثة، ولم يجدوا أي علامات تدل على وجود حادث، وأن وفاته كانت طبيعية.

تقييم المستخدمون: كن أول المصوتون !

شاهد أيضاً

سر الفرح في منزل الوجع

بعد نصف قرن من أعمالٍ مسرحية ناجحة قامت بها, تقدم عمر مريم الحاج وتراجع الكاتب …