مؤسسة المجبر الإجتماعية: إستجلاب العروض للمشاريع في لبنان يتم بطرق مشبوهة

صدر عن دائرة الإعلام والعلاقات العامة البيان التالي للدكتور جيلبير المجبّر ما يلي: عرضان استجلبتهما بلدية ومحافظتها لإعادة تأهيل جسر سليم سلام في بيروت كما وجسر حوض الولاية التابع للقضاء نفسه، وقد ترواحت كلفة صيانة نفق سليم سلام وحده البالغ طوله 800 متر ما يقارب 8.4 مليون دولار، أي بحسبة بسيطة فإن كلفة إعادة تأهيل المتر الواحد داخل النفق تقارب الـ 10 الالاف دولار وما يزيد بقليل.

أما كلفة تأهيل جسر حوض الولاية 8.8 مليون دولار ويبلغ طول الجسر 720 متر وكلفة تأهيله 8.8 مليون دولار وبحسبة بسيطة تكون تكلفة تأهيل المتر الواحد 12 ألف دولار وما يزيد بقليل.

البلدية والمحافظة استجلبتا العروض عن طريق بعض الصحف دون تعميم كبير للموضوع، وقد أخذت بهذين العرضين الذين لا يمكن حتى تصورهما في المخيلة، فهل يُعقل ان يكون تكلفة تأهيل متر واحد من النفق تترواح بين 10 آلاف و 12 ألف دولار؟ ليت المسؤولين قد اعلمونا هل يتم صبّ النفق بالذهب المصفّى مثلاً؟!

ان هذا الهدر في المالية العامة من جانب البلديات ام الوزارات وغيرها اغرق كاهل الدولة اللبنانية والشعب، حيث العجز المالي وصل إلى الى مستويات خطيرة بشكل فاقت فوائد الدين العام نسبة الدين نفسه، مما يجعل موقف الدولة اللبنانية عاجزاً عن سداد ولو جزء محدود من ثمن الدين، وهذا ما يُبقي الوضع الداخلي رهينة أيادي تتحكم بنا مالياً وتفرض شروطاً علينا تصل إلى حد المس بكرامة وسيادة هذا الوطن.

ان العقلية الإدارية ومن خلفها السياسية التي نعيش تحت ظلالها لا بد وأن نسعى جاهدين لازاحتها رحمة بما تبقى من وطن ورأفة بهذا الشعب المسكين، وإن المؤسسة لن تتوانى عن تسليط الضوء على مكامن الخلل في جسم الدولة المهترأ اصلاً، ليكون هدفنا خدمة الناس إلى جانب النضال من أجل الدفاع عن حقوقهم ولا سيما حقهم في العيش الآمن والكريم.

شاهد أيضاً

الدكتور جيلبير المجبر: القمة العربية كما سابقاتها بلا فائدة

اعتبر الدكتور جيلبير المجبر في بيان ان القمة العربية التي عقدت في الرياض ما هي …