مؤسسة المجبر الإجتماعية تتحضر لإطلاق مكتبها الرئيسي في العاصمة بيروت

صدر عن دائرة الاعلام والعلاقات العامة للدكتور جيلبير المجبر البيان التالي: تتحضر مؤسسة الدكتور جيلبير المجبر الإجتماعية لإطلاق العمل رسمياً في مكتبها الكائن في العاصمة بيروت، حيث يتم تجهيزه لاستقبال الناس والبدء بتقديم يد العون مجدداً (وهي لم تنقطع ابداً)، للوقوف إلى جانب شرائح مجتمعية أصابها العجز عن تأمين حاجياتها بفعل سياسات الدولة الاستنسابية.

هذا وسيكون مركز بيروت نقطة ارتكاز أساسية في عمل المؤسسة، وهو المشرف على سير العمل في الفروع المتبقية في البقاع وجبيل والجنوب والشمال، لتكون مؤسسة الدكتور جيلبير المجبر الإجتماعية حاضنة حقيقية لطاقات أبناء الوطن ومدافعة بحق عن أمانيهم في الخبز والحرية والمستقبل الأنسب.

ان مؤسسة الدكتور جيلبير المجبر الإجتماعية تنطلق في خدماتها من أنه لا شيء  اسمى من خدمة الناس، وحيث ان رصيدنا مرهوناً بمحبة الناس الذين نمد لهم يد المساعدة والعون دون مِنَّة، ومن دون أن نشترط عليهم مقابلاً لذلك، لنكون في موقع وخط الدفاع الأول عن كرامة اهلنا.

مردودنا من وراء ذلك هو فقط دعاء مُسنّ وبسمة طفل وراحة عجوز وفرحة شاب.

على صعيد آخر، نتابع بأسف استفحال الخلاف بين رئاستي الجمهورية والمجلس النيابي الذي أخذ اشكالاً متعددة، ووصل الى مستويات خطيرة وبشعة من السجال وردود الافعال.

ان انعكاس الخلاف الدائر بين موقع رئاستي الجمهورية والمجلس النيابي على أجواء مؤتمر الطاقة الاغترابية في ابيدجان يُعدّ بالأمر السيء، فبدلاً من إيجاد صيغة حلّ مشتركة نجد ان منطق عرض العضلات هو المهيمن، الأمر الذي جعل من إمكانية عقد المؤتمر شبه صعبة، خاصة على ضوء العناد بين فريق رئيس التيار الوطني الحر وزير الخارجية جبران باسيل وحركة أمل.

ان وصول الموضوع إلى هذا الحدّ يدلّ على طريقة التعاطي السياسية اللبنانية المنطلقة من ثقافة الأحادية والشخصانية الصبيانية، وبالتالي أخذ البلاد رهينة هذا العناد وهذه الكيدية التي يمكن حلحلتها بأقل الخسائر الممكنة بدلاً من جعل البلاد والعباد أسرى بعض التصرفات الجامدة والمنطلقة من بهلوانيات لا تبني اوطاناً.

ان المطلوب اليوم إنقاذ مؤتمر الطاقة الاغترابية المزمع عقده في ابيدجان من ايدي هذا وذاك، وبالتالي عدم جرّ اللبنانيين المغتربين صوب الرضوخ لتطلعات الساسة وحساباتهم الشخصية، بدلاً من ان تكون الدولة راعية وحاضنة لأبنائها المنتشرين من حول العالم.

شاهد أيضاً

الدكتور جيلبير المجبر: تطورات المنطقة مقلقة ولعدم التباهي بضرب اي بلد مهما بلغت حجم التحديات

اعتبر الدكتور جيلبير المجبر في بيان ان الضربات العسكرية التي نُفِّذت على سوريا، هي مدعاة …