مجموعة نيكزس تدعو سكان الإمارات لاستثمار أموالهم بواسطة الخبراء الماليين فقط

أكّدت مجموعة “نيكزس” أهمية التخطيط المالي بعيد الأمد لسكان دولة الإمارات، ولا سيما أولئك الذين يحاولون تحقيق أقصى قدر من المنفعة خلال سنوات عملهم وكسبهم للعيش في الدولة، مشيرة مع ذلك إلى أن قلّة منهم تبحث عن مستشارين ماليين مؤهلين تأهيلاً مناسباً قبل الاستثمار.

وشدّدت شركة الاستشارات المالية المستقلة على أهمية عملية تقصي المعلومات ودراسة وضع العميل من أجل تكوين فهم أفضل لحالة المستثمر، وهي عملية يجب أن يتم التدرّب عليها، ولكن قليلاً من المستشارين الماليين في دولة الإمارات لديهم ما يؤهّلهم للقيام بعملهم، مثل شهادة معهد التأمين القانوني في المملكة المتحدة. وتُصر الشركات الكبيرة عادة على حصول موظفيها المندوبين على مثل هذه المؤهلات وتقدم لهم التدريب والتطوير الشخصي المستمر داخلياً، إلا أن الشركات الصغيرة غالباً ما تفتقر إلى القدرة على القيام بذلك.

وقال تارون خانا الرئيس التنفيذي لمجموعة “نيكزس”: “يتبع مستشارونا الماليون المؤهلون نهجاً شاملاً في الترويج لمنتجاتنا، حيث نُبدي دائماً اهتمامنا بميزانيات العملاء وأهدافهم التي يسعون إلى تحقيقها. فالشخص الذي يقترب من سنّ التقاعد سيكون له احتياجات مختلفة عن ربّ أسرة جديدة، على سبيل المثال”.

وأكّد خانا أن نيكزس تُجري، بوصفها وسيط تأمين، اختبارات تقييم لكل مستشار تأمين توظّفه، مشيراً إلى أن فريق الامتثال لدى الشركة بفحص جودة المشورة المالية المقدمة لضمان تناسبها مع ظروف العميل، وأضاف: “يقوم عملاؤنا الراضون عن خدماتنا بإحالة مستشارينا إلى أصدقاء أو زملاء أو أقارب لهم، ما يقلل من احتمال تقديم مشورة ضعيفة لهم، نظراً لحرص مستشارينا على عدم الإضرار بعلاقاتهم مع عملائهم الذين أحالوهم إلى معارفهم. من ناحية أخرى، فإن من يُجرون الاتصالات بغرض التسويق دائماً ما يضغطون من أجل تحقيق البيع في غضون فترة زمنية قصيرة، بغضّ النظر عن ظروف العملاء”.

وتُسدي الشركة للعملاء خمس نصائح للوصول إلى الاستشارة المالية السليمة في دولة الإمارات، إذ تشير إلى ضرورة التحقق من مؤهلات المستشارين الماليين وخبرتهم والتدريب المهني الذي تلقّوه، وتشدد على أهمية التوجّه نحو الشركات الكبيرة المعروفة نظراً لكونها قادرة على توظيف أفضل الخبراء ووضع النظم التي تكفل مواصلة تدريبهم وتطويرهم، كما تدعو العملاء إلى التحدّث عن أنفسهم وشرح ما يأملون في الحصول عليه من بوليصة التأمين ومدّة الالتزام بها، داعية إياهم إلى التحلّي بالواقعية حيال تحديد المبلغ الذي تحتاجه أسرهم في حال وقوع مكروه لهم. وتشمل نصائح الشركة الخمس كذلك ضرورة قراءة تفاصيل الاتفاقية وفهمها نظراً لتعقيداتها، فضلاً عن أهمية السؤال عن التشريعات ومستويات الخدمة، والتي تتضمّن ما إذا كانت الشركة مسجّلة لدى السلُطات الرسمية التأمينية والمالية المعنية.

وتؤكّد الشركة في هذا السياق أهمية إبقاء المستشارين على وجود تواصل دوري مع العملاء يشمل إجراء مراجعات دورية نصف سنوية للبوليصة.

شاهد أيضاً

الدكتور جيلبير المجبر: القمة العربية كما سابقاتها بلا فائدة

اعتبر الدكتور جيلبير المجبر في بيان ان القمة العربية التي عقدت في الرياض ما هي …